القائمة الرئيسية

الصفحات

الأدوية المضادة للاكتئاب، فوائدها وأنواعها

الأدوية المضادة للاكتئاب، فوائدها وأنواعها
الأدوية المضادة للاكتئاب هي أدوية تستهدف تغيير المواد الكيميائية وهي الناقلات العصبية في الدماغ التي تؤثر على العديد من الحالات النفسية والمزاجية للمريض. عندما تعاني من ألم واكتئاب، قد يبدو ذلك كطريقة بسيطة ومريحة للتخفيف من الأعراض. من المهم أن تتذكر أنه على الرغم مما قد تكون سمعته فإن الاكتئاب لا يرجع ببساطة إلى توازن المواد الكيميائية في الدماغ. بدلا من ذلك، يرجع السبب في ذلك إلى مجموعة معقدة من العوامل البيولوجية والنفسية والاجتماعية، بما في ذلك نمط الحياة والعلاقات ومهارات التأقلم التي لا يستطيع الدواء معالجتها.

عندما يكون الاكتئاب حادا، يمكن أن يكون الدواء المضاد للاكتئاب مفيدا، بل وحتى منقذا للحياة. ولكن على الرغم من أنه يمكن أن يساعد في تخفيف الأعراض لدى بعض الأشخاص، إلا أنه ليس علاجا للاكتئاب ولا يكون عادة حلا طويل الأمد. مع مرور الوقت، يمكن لبعض الأشخاص الذين يستجيبون مبدئيا للأدوية أن يعودوا إلى الاكتئاب، وكذلك أولئك الذين يتوقفون عن تناول الدواء. غالبا ما تأتي مضادات الاكتئاب مع آثار جانبية غير جيدة، لذلك من المهم الموازنة بين الفوائد والمخاطر عند التفكير في علاج الاكتئاب.

أنواع مضادات الاكتئاب

مضادات الاكتئاب هي مجموعة من الأدوية المستخدمة في علاج الاكتئاب وحالات الصحة العقلية الأخرى، وهي بعض الأدوية الأكثر شيوعا في هذا الاستخدام وكذلك في العديد من الاستخدامات بدون وصفة طبية. وهي تشمل مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية ومثبطات امتصاص السيروتونين والنورادرينالين ومضادات الاكتئاب غير النمطية ومضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات ومثبطات أوكسيديز أحادي الأمين.
  • مثبطات امتصاص السيروتونين
تأتي أكثر مضادات الاكتئاب الموصوفة على نطاق واسع من فئة من الأدوية تعرف باسم مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية، والتي تشمل أدوية مثل دواء لوسترال وزولوفت وباكسيل وأسيتالوبرام. تعمل مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية على الناقل العصبي السيروتونين، وهو مادة كيميائية في الدماغ تساعد على تنظيم المزاج.
  • مثبطات امتصاص السيروتونين والنورادرينالين
تعمل مثبطات امتصاص السيروتونين والنورادرينالين على مواد نورينبرين الكيميائية في الدماغ وكذلك السيروتونين. وتشمل الأدوية فينلافاكسين وبريستيك وفينيكس ويمكن أيضا استخدامها لعلاج القلق والاكتئاب المصاحب للألم.
  • مضادات الاكتئاب غير النمطية
لا تتناسب مضادات الاكتئاب غير النمطية مع فئات أخرى من مضادات الاكتئاب، ولكنها تستهدف ناقلات عصبية مختلفة لتغيير كيمياء الدماغ وتنظيم المزاج. وهي تشمل ريميرون وديسيريل وسيرزون. تختلف الآثار الجانبية حسب الدواء المحدد. ومع ذلك، يمكن أن تسبب العديد من مضادات الاكتئاب غير النمطية الغثيان والتعب وزيادة الوزن والنعاس والعصبية وجفاف الفم وتشوش الرؤية.
  • أدوية الاكتئاب الكلاسيكية
مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات ومثبطات أوكسيديز أحادية الأمين هي فئات أقدم من مضادات الاكتئاب. آثارها الجانبية أكثر حدة من مضادات الاكتئاب الأحدث، لذلك يتم وصفها كملاذ أخير فقط بعد فشل العلاجات والأدوية الأخرى. تشمل مضادات الاكتئاب الكلاسيكية على العديد من الأنواع مثل انافرانيل، نوبرامين، توفرانيل، نارديل، ماربلان، دواء موتيفال.

الميول الانتحارية ومضادات الاكتئاب

هناك خطر من أن العلاج بمضادات الاكتئاب قد يسبب في بعض الأشخاص زيادة في الاكتئاب بدلا من انخفاضه. في الواقع، تطلب إدارة الغذاء والدواء الأمريكية أن تشتمل جميع أدوية الاكتئاب على علامة تحذير بشأن زيادة خطر الانتحار لدى الأطفال والشباب. خطر الانتحار كبير بشكل خاص خلال الشهر الأول أو شهرين من العلاج. يجب مراقبة أي شخص يتناول مضادات الاكتئاب عن كثب بحثا عن الأفكار والسلوكيات الانتحارية. المراقبة مهمة بشكل خاص إذا كانت هذه هي المرة الأولى التي يتناول فيها الشخص أدوية الاكتئاب أو إذا تم تغيير الجرعة مؤخرا. إذا لاحظت علامات التحذير في نفسك أو أحد أفراد أسرتك، فاتصل بطبيبك أو معالجك على الفور. علامات الميول الانتحارية مع استخدام مضادات الاكتئاب هي:
  • أفكار أو محاولات انتحار
  • اكتئاب جديد أو أسوأ
  • قلق زائد
  • تهيج وشعور بالإثارة
  • الشعور بالاضطراب العام
  • صعوبة النوم
  • العدوان والغضب
  • نبضات القلب غير الطبيعية
  • فرط النشاط 
  • تغييرات أخرى غير عادية في السلوك

إرشادات تناول مضادات الاكتئاب

كلما عرفت المزيد عن مضادات الاكتئاب، كلما كنت مجهزا بشكل أفضل للتعامل مع الآثار الجانبية، وتجنب التفاعلات الدوائية الخطيرة، وتقليل مخاوف السلامة الأخرى. تأكد من تناول مضادات الاكتئاب وفقا لتعليمات الطبيب. لا تخطي أو تغيير جرعتك، ولا تتوقف عن تناول الجرعة بمجرد أن تبدأ في الشعور بالتحسن. يرتبط التوقف عن العلاج قبل الأوان بارتفاع معدلات الانتكاس ويمكن أن يسبب أعراض انسحاب خطيرة.

احذر من التفاعلات الدوائية، حيث يمكن أن يقلل شرب الكحول من آثار بعض الأدوية المضادة للاكتئاب. يمكن أن تحدث تفاعلات الأدوية الخطيرة أيضا عند تناول مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية أو مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية مع مميعات الدم أو مسكنات الألم التي تصرف بوصفة طبية أو مضادات الهيستامين الموجودة في العديد من أدوية البرد والحساسية ومساعدات النوم التي لا تستلزم وصفة طبية. تحدث دائما مع طبيبك أو الصيدلي قبل الجمع بين الأدوية.

راقب الآثار الجانبية وتتبع أي تغييرات جسدية وعاطفية تمر بها وتحدث إلى طبيبك بشأنها. اتصل بطبيبك أو المعالج على الفور إذا تفاقم الاكتئاب لديك أو إذا كنت تواجه زيادة في الأفكار الانتحارية. يعد العثور على الدواء والجرعة المناسبين مسألة وقت. يستغرق ما يقرب من أربعة إلى ستة أسابيع للأدوية المضادة للاكتئاب للوصول إلى تأثيرها العلاجي الكامل. يحاول العديد من الأشخاص تناول العديد من الأدوية قبل العثور على عقار يساعد على علاج حالتهم.

جرب العلاج والمساعدة الذاتية أيضا، فغالبا ما يكون الجمع بين الأدوية المضادة للاكتئاب والعلاج وتدابير المساعدة الذاتية أكثر فاعلية من تناول الدواء وحده أو حتى يمكنك من تناول جرعة أقل. يمكن أن يتعامل العلاج وتغييرات نمط الحياة أيضا مع الأسباب الكامنة للاكتئاب لمنعه من العودة عندما تكون قادرا على التخلص من مضادات الاكتئاب.

راجع الأعراض واحتياجات الأدوية بانتظام حيث يمكن أن تتغير احتياجاتك وفعالية مضادات الاكتئاب بمرور الوقت. بعض الناس يشعرون بعدم تأثير الدواء بعد فترة من الاستخدام المنتظم، مما يعني أن الدواء قد يتوقف عن العمل. يجد آخرون أنه مع تقدمهم في العمر، يواجهون آثارا جانبية متغيرة. ويجد الكثيرون أنه كلما طالت مدة تناولهم لمضادات الاكتئاب، زادت صعوبة الإقلاع عنها. ما لم يوجه الطبيب خلاف ذلك، فإن القاعدة الأساسية الجيدة هي أن تأخذ أقل جرعة فعالة لأقصر فترة.

أعراض الانسحاب من مضادات الاكتئاب وطرق العلاج

بمجرد بدء تناول مضادات الاكتئاب، قد يكون التوقف صعبا. يعاني العديد من الأشخاص من أعراض الانسحاب الحادة التي تجعل من الصعب التخلص من الدواء وهو سبب آخر لعدم البقاء على أي دواء لفترة أطول من اللازم. ولكن إذا قررت التوقف عن تناول مضادات الاكتئاب، فمن الضروري استشارة طبيبك وتقليل الجرعة ببطء. عندما تتوقف عن تناول مضادات الاكتئاب، قد تواجه عددا من أعراض الانسحاب غير الجيدة بما في ذلك:
  • القلق والإثارة
  • الاكتئاب وتقلبات المزاج
  • أعراض تشبه الانفلونزا
  • التهيج والعدوان
  • الأرق والكوابيس
  • الإعياء
  • قيء وغثيان
  • الدوخة وفقدان التنسيق الحركي
  • ألم وتشنج في المعدة
  • أحاسيس الصدمة الكهربائية
  • رعاش وتشنجات عضلية
لتقليل خطر الانسحاب من مضادات الاكتئاب اخفض جرعتك تدريجيا. لتقليل أعراض انسحاب مضادات الاكتئاب، لا تتوقف أبدا عن تناول الدواء من تلقاء نفسك. بدلا من ذلك، قلل جرعتك تدريجيا ويوصي العديد من الخبراء بتقليل الزيادات بنسبة 10 ٪، مما يسمح بما لا يقل عن أسبوعين إلى ستة أسابيع أو أكثر بين كل تخفيض للجرعة.

قد تستغرق عملية الاستغناء عن مضادات الاكتئاب من عدة أشهر إلى سنوات، ويجب أن تتم فقط تحت إشراف الطبيب. كن صبورا وإذا واجهت صعوبات في أي وقت، ففكر في قضاء المزيد من الوقت في جرعتك الحالية قبل محاولة أي تخفيضات أخرى.

اختر وقتا بعيدا للتوقف فقد يكون الانسحاب من مضادات الاكتئاب أمرا صعبا، لذا من الأفضل البدء عندما لا تكون تحت ضغط كبير. إذا كنت تمر حاليا بأي تغييرات كبيرة في الحياة أو ظروف مرهقة بشكل كبير، فقد ترغب في الانتظار حتى تكون في مكان أكثر استقرارا.

تعليقات

محتويات الموضوع