القائمة الرئيسية

الصفحات

أسباب الإدمان على المخدرات

أسباب الإدمان على المخدرات

أسباب الإدمان على المخدرات

أسباب الإدمان على المخدرات ، للإدمان العديد من الحالات فالإدمان غير مقتصر فقط على المخدرات بل هناك الإدمان على الطعام أو الإدمان على السوشيال ميديا  والواقع الإفتراضي أو الإدمان على الألعاب أو الإدمان على القمار أو العادة السرية أو مشاهدة الأفلام الإباحية وغيرها الكثير من الإدمان ولكن أخطرهم الإدمان على المخدرات ولعلك سألت نفسك فيما قبل عن الأسباب التي تجعل شاب في مقتبل عمره أن يدمن مخدر مثل الحشيش، الماريجوانا، الاستروكس وغيرهم، ولعلك أصابتك الدهشة والانزعاج معا عندما رأيت طفلا في سن الدراسة يدخن أو يتناول المخدر أو مثل هذه الأحداث والتي عادت منتشرة في مجتمعنا اما نتيجة غياب دور الأهل أو الانضباط القانوني أو لأسباب نفسيه لقد تعددت الأسباب وكثرت ولكن عزيزي القارئ ما هي الأسباب الحقيقية للإدمان؟ وماهى طرق علاج الإدمان؟ ذلك ما سنعرفه في هذا المقال.

ما هو الإدمان؟

الإدمان في تعريفه نجده يعبر عن حاجتك لشيء ما بشده وعدم القدرة على البعد عنه أو تركه لفترات طويلة.

ولكن دعونا نتحدث عن إدمان المخدرات والذي يمكننا تعريفه بمثال بسيط فتخيل ذلك الطفل الذي تجده يبكي ويحزن عند فراق والدته أو لعبته وعلينا بتطبيق هذا المثل على المدمن والذي لا يطبق على ابتعاده عن تناول المخدر الذي يحل محل اللعبة في حياة ذلك الطفل.

لذلك علينا أن نعتبر كل مدمن على المخدرات هو طفل متمسك بلعبته التي يظن أنها تسليه وتخرجه من حالة الإحباط والإكتئاب نتيجة المشاكل اليومية التي يواجهها وهنا يأتى دور
مصحة علاج الإدمان.

المخدرات تعتبر من أشد أنواع الخطر على حياة الإنسان وذلك لأنه يقوم باللعب على كيمياء المخ وتغيره مما يعرض حياة كل مدمن إلى الخطر بين اللحظة واللحظة الأخرى.

ما هو المخدر؟

المخدر من اسمه يعبر عن مادة يمكنها إحداث تخدير شامل في جميع أنحاء جسمك تجعلك لا تشعر بما يدور حولك من مشاكل، ضغوطات، أحداث بل يجعلك تشعر براحه ما دمت تحت تأثير المخدر.

والمخدرات تنقسم إلى قسمين مخدر طبيعي كالحشيش ومخدر يتركب من عدد من المواد الكيميائية تثبط لديك عدد من مراكز الإحساس في مخك أو تزيد من إفراز هرمونات معينة تفرز بكميات معتدلة في الشخص العادي فأغلب المخدرات التي تم تصنيعها.

وحتى الآن تحدث تأثيرات على معدل إفراز هرمون الدوبامين "هرمون السعادة" والتي تجعلك تعيش في سعادة مؤقتة.

ولكن للأسف تنتهي سعادتك بانتهاء تأثير المخدر حيث يسبب التعاطي المستمر للمخدر التأثير على قدرة المخ على إفراز الدوبامين بدون مساعدة المخدر.

أسباب الإدمان على المخدرات

تعددت وكثرت الأسباب فقد قيل إن الإدمان ناتج عن ضغوطات نفسية ومشاكل حياتية وقيل انها الصحبة السيئة المسبب الرئيسي للإدمان أو غياب دور الوالدين وتلك الأمور جميعنا تطلع عليها وتم تسليط الضوء عليها من قبل عدد كبير من منظمي حملات التوعية ضد الإدمان أو ركز عليها الإعلام كثيرا في برامج وحلقات تحدثت عن الإدمان ولكن دعني اذكر لك الأسباب الأساسية للإدمان والتي نجد أهمها ما يلي:

الأسباب الصحية والجسدية للإدمان:

     يرى بعض من المصابين بأمراض وأوجاع يجدونها صعبة ولم يقدروا على تحملها أن تناول مثل هذه المواد المخدرة تجعلهم يشعرون براحة ويتخلصون من آلامهم ذلك الألم الجسدي هو من جعلهم يلجئون إلي المخدرات متناسيين عواقبها من الإدمان وعدم القدرة على الخروج من تلك الدائرة السوداء.

الأسباب النفسية للإدمان:

في دراسات أجريت على مجموعة من الشباب المدمنين للمخدرات من أنواع مختلفة سواء حبوب مخدرة، بانجو، حشيش، إستروكس، إاستجوابهم في مجموعة من الأسئلة وجد أن المشاكل النفسية والضغوطات العصبية التي كانوا يعانون منها في حياتهم هي ما دفعهم لتناول المخدر ليتناسوا الواقع المرير ويعيشون في عالم من صنع المخدر لا يهتمون به بما حولهم وتلك طريقة من طرق الهروب من الواقع.

البحث عن السعادة:

 ارتبط تأثير المخدر منذ القدم وحتى الآن بمفهوم السعادة ولكنها عزيزي القارئ مجرد سعادة حقيقية تنتهي مع التأثير الأخير للمخدر فالمخ في الشخص العادي لديه القدرة على إفراز هرمون الدوبامين المسؤول عن السعادة وتناول مثل هذه المخدرات يزيد من إفراز الهرمون ولكن ليس من المركز الأساسي لإفراز مما يؤدي إلي توقف مركز إفراز الدوبامين وارتباط السعادة فقط في حياة المدمن بتأثير المخدر في توالي على شرائه وتعاطيه.

ماهو علاج الإدمان

علاج الإدمان في مراحل مبكرة من تناول المخدر أمر هام وأقل صعوبة من علاجها في مراحل متقدمة من الإدمان، وبخطوات سباقه تخطوها الدول التي تهتم برعاية وصحة شبابها فإنها وفرت عدد كبير من مراكز علاج الإدمان وتأهيلهم إلي أن يصبحوا أشخاص أسوياء مرة أخرى يعيشون حياة طبيعية مع أسرهم وذويهم ولكن عزيزي القارئ الشخص الذي يريد أن يتعافى من الإدمان يحتاج مساندة قوية وتشجيع ممن حوله فهو الحافز الرئيسي له لتحمل العلاج وعدم الانتكاس مرة أخرى .

مراحل علاج الإدمان

  • سحب المخدر من الجسم:
ليست هي المرحلة الوحيدة لعلاج الإدمان وإنما هي المرحلة الأولى والأصعب من مراحل العلاج حيث تظهر على الشخص أعراض الانسحاب وهو في تلك المرحلة يحتاج إلى مساندة قوية ممن حوله، وتناول بعض الأدوية والعلاجات التي تشبه في تأثيرها تأثير المخدر الذي كان بتناوله المتعاطي بكميات تقل بالتدريج ولكنها لا تسبب خطورة أو إدمان.
  • العلاج النفسي:
من خلال متابعة الحالة النفسية المتعلقة وما وصلت إليه من تدهور نتيجة تعاطي المخدرات وعلاجها باستخدام أدوية وعلاجات مختلفة.
  • المساندة والدعم النفسي:
من أهم مراحل علاج مدمني المخدرات حيث أن الاهتمام من قبل العائلة ومتخصصين الدعم وتشجيعهم باستمرار على التعافي بعبارات تخبره بأنه سيتحول من حالته السيئة إلى حالة أفضل ليعيش حياة طبيعية مرة أخرى تحميه من الانتكاس والعودة إلى التعاطي مرة أخرى.

أفضل مصحة لعلاج الإدمان

تعد مستشفى إشراق من أفضل المصحات التي تنافس جميع المصحات من خلال الخدمات التي تقدمها لمتعاطي المخدرات بداية من الفريق الطبي المتميز الذي درب على أعلى مستوى عالميا للتعامل مع مثل هذه الحالات من المرضى إلى خدمة الغرف الفندقية للمقيمين بالمصحة لمتابعة حالتهم تحت إشراف طبي متكامل وبأفضل الأسعار منافسة مع المصحات الأخرى.

وبذلك نكون قد أوضحنا لكم كل التفاصيل الخاصة بتعريف الإدمان وكذلك تعريف المخدر مع ذكر مراحل علاج الإدمان وذكر أفضل مصحة لعلاج الإدمان.

تعليقات

محتويات الموضوع