عالم حواءالصحة

تطعيم السنة للأطفال

جميلتي حواء تليجرام

تُعتبر المطاعيم مهمة جدًا للأطفال، ولا يجب التهاون بأهميتها، أو تأجيلها على الإطلاق، فهي تحمي الطفل من الإصابة بالعديد من الأمراض الخطيرة التي قد تهدد صحته، وحياته. 

تطعيم السنة للأطفال

يُعطى الأطفال مطعوم السنة عند بلوغهم عمر السنة ضد الحصبة، والحصبة الألمانية، والنكاف (MMR Vaccine)، وهو مطعوم مهم جدًا لحماية الطفل من هذه الأمراض، وفي ما يلي نبذة عن أعراض هذه الأمراض في حال إصابة الطفل بها:

  • الحصبة: تُعتبر الحصبة عدوى تنفسية تصيب الأطفال، أو حتى البالغين في حال عدم تلقيهم اللقاح، ومن أبرز علامات الحصبة الحمى، والسعال الشديد، واحمرار العيون، وظهور طفح جلدي لونه أحمر على كافة أعضاء الجسم، وقد تؤثر الحصبة في بعض الأحيان على الدماغ.
  • النكاف: وهو مرض فيروسي يؤدي إلى حدوث تورم في الغدد اللعابية، وقد يصيب الأطفال، أو البالغين، وقد يؤثر على الدماغ في الحالات الشديدة، كما أنه قد يسبب العقم في حال الإصابة به بعد سن البلوغ.
  • الحصبة الألمانية: وهي أخف ضررًا من الحصبة العادية، حيث تُسبب الحمى، وظهور طفح جلدي خفيف على كافة أعضاء الجسم، وتؤثر هذه الحصبة بشكل كبير على النساء الحوامل، فهي تؤثر بشكل سلبي جدًا على صحة الجنين في حال إصابة الأم بها وهي حامل.

الأعراض الجانبية لتطعيم السنة للأطفال 

إليك بعض الأعراض الجانبية التي يُعاني منها الأطفال بعد تلقيهم مطعوم السنة:

  • يُصاب معظم الأطفال بالحمى بعد تلقيهم مطعوم السنة.
  • يفقد معظم الأطفال شهيتهم بعد تلقي مطعوم السنة.
  • يُصاب بعض الأطفال بطفح جلدي يشبه الحصبة بعد تلقيهم هذا المطعوم.
  • يُعاني معظم الأطفال من احمرار، وتورم في منطقة الذراع حيث تم إعطاء الحقنة. 

أهمية المطاعيم للأطفال

إليك نبذة عن أهمية الالتزام بالمطاعيم للأطفال:

  • حماية حياة الطفل: تهدف المطاعيم بشكل رئيسي إلى حماية حياة الطفل عن طريق منع إصابته بالعديد من الأمراض الخطيرة التي كانت يومًا من الأيام سببًا رئيسيًا في وفاة آلاف الأطفال، فكل الأمراض التي يتم إعطاء مطاعيم ضدها تُسبب أعراضًا جانبية تؤثر على صحة الأطفال، وقد تؤدي في الحالات الشديدة إلى الوفاة.
  • حماية الأشخاص المُحيطين بالطفل: هناك بعض الأمراض التي يكون لها أعراض جانبية خطيرة جدًا على البالغين أكثر من الأطفال، وقد يؤدي إهمال الطفل، وعدم إعطائه كافة المطاعيم إلى إصابته بهذه الأمراض، وبالتالي نقلها إلى بعض الأشخاص البالغين من حوله، فقد تؤثر بعض الأمراض عند الإصابة بها في سن البلوغ على الحمل عند النساء، وقد تُسبب الإجهاض عند النساء الحوامل، أو حصول تشوهات عند الجنين في حالة إصابة الأم بهذه الأمراض خلال مرحلة الحمل.
  • تجنب المشاكل طويلة الأمد: قد يُسبب عدم الالتزام بمطاعيم الأطفال إصابة الطفل ببعض الأمراض التي تمنعه من دخول المدارس، وقد تؤثر بعض الأعراض الجانبية لهذه الأمراض على عمل دماغ الطفل، أو إصابته بإعاقة طويلة الأجل، حيث يستطيع الأهل تفادي هذه المشكلات عن طريق التزامهم بمطاعيم أطفالهم، وعدم التهاون بأهميتها. 

مرجع 1

مرجع 2

مرجع 3

مرجع 4

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *