القائمة الرئيسية

الصفحات

الأثار الجانبية الأكثر شيوعا لزراعة الشعر

الأثار الجانبية الأكثر شيوعا لزراعة الشعر
تعد زراعة الشعر اختيارا شائعا بشكل متزايد لأولئك الذين يعانون من ترقق الشعر وتراجعه ولكن يمكن أن يكون هناك آثار جانبية ناتجة عن عملية زراعة الشعر التي تتطلب تدخل جراحي. وفقا لنتائج التعداد التي أصدرتها الجمعيات الدولية لعمليات زراعة الشعر بأن عدد عمليات زراعة الشعر السنوية ارتفع في الفترة بين عام 2006 و2014.
في نفس الفترة الزمنية ارتفع عدد عمليات زراعة الشعر التي أجريت في جميع أنحاء العالم وبشكل خاص في تركيا بسبب التكلفة. على الرغم من أن عمليات زراعة الشعر أصبحت عمليات شائعة إلا أنها لا تفشل بشكل آمن وهناك آثار جانبية محتملة لها. وهذه هي الأثار الجانبية الأكثر شيوعا في زراعة الشعر.

ما هي الآثار الجانبية لزراعة الشعر؟

تختلف الآثار الجانبية لزراعة الشعر من مريض لآخر على حسب الاختلافات الفردية. قد يواجه البعض عمليات زراعة شعر خالية من المتاعب نسبيا بينما يعاني البعض الآخر من واحد أو مزيج من الآثار الجانبية التالية.

استسقاء
من الآثار الجانبية الشائعة للعديد من أنواع العمليات الجراحية حدوث وذمة ما بعد العملية والتي هي في الأساس عبارة عن تراكم السوائل التي تسبب تورم بعد العملية الجراحية لزراعة الشعر.
لا يعرف الكثير حاليا عن أسباب وذمة ما بعد العملية في مرضى زراعة الشعر. ومع ذلك وفقا لدراسة أجريت عام 2014 نشرت في المجلة الدولية لعلم بحث الشعر أنه يحدث ذلك في حوالي 42.47% من مرضى زراعة الشعر. حيث قامت الدراسة بفحص مضاعفات زراعة الشعر في 73 مريض.
عموما تتلاشى الوذمة اللاحقة للعمليات الجراحية مع إعطاء المريض مقدار ضئيل من الوقت لاستنزاف السوائل وليس من الآثار الجانبية التي سوف تتسبب في حدوث مشكلات للمريض. بافتراض اتخاذ الخطوات الصحيحة لعلاج هذه المشكلة. 

النزيف
اكتشفت الدراسة نفسها لعام 2014 أن 1.37% من المرضى الذين خضعوا لعملية زراعة الشعر أبلغوا عن نزيف حاد خلال العملية. هذا النزيف غير شائع للغاية باعتباره أحد الآثار الجانبية لزراعة الشعر وغالبا ما يحدث بسبب نقص الخبرة أو خطأ من جانب الجراح.
الأثار الجانبية الأكثر شيوعا لزراعة الشعر
 التهاب بصيلات الشعر العقيمة
بالعودة إلى الدراسة السابقة التي أجريت في عام 2014 فإن التهاب بصيلات الشعر العقيمة هو أيضا من الآثار الجانبية الشائعة لعملية زراعة الشعر. يتميز عادة بأنه نوع من الطفح الجلدي أو تندب في المنطقة المزروعة ويمكن أن يجعل عملية زراعة الشعر تشعرك بعدم الارتياح والانزعاج الشديد. مما يسبب الحكة بالإضافة إلى تغيير المظهر التجميلي. وفقا لدراسة المجلة الدولية لعلم بحث الشعر فإن التهاب بصيلات الشعر العقيمة يصيب حوالي 23.29٪ من المرض.

 ترقق الشعر
في كثير من الحالات سوف تتأثر المنطقة المستخدمة لاستعادة الشعر من خلال زراعته بعملية زراعة الشعر. ترقق الشعر في مثل هذه المناطق أمر شائع مما قد يسبب قلقا للمرضى الذين يشعرون بالقلق من فقدان الشعر في منطقة من الجسم فقط لعلاج تساقط الشعر في مكان آخر. ومع ذلك في معظم الحالات يستمر هذا التخفيف في منطقة إزالة الشعر لفترة وجيزة قبل أن يستأنف السمك الطبيعي لنمو الشعر.

مرض الحزاز المسطح
يعتبر مرض الحزاز المسطح بشكل أساسي هو مرض أكثر حدة من التهاب بصيلات الشعر العقيمة. فهو عبارة عن اضطراب شعر التهابي يؤدي إلى تكوين أنسجة ندبية مفرطة في المنطقة المزروعة كما أنه مرض جلدي أو طفح جلدي مزمن.
وفقا لدراسة أجريت عام 2012 في الحالة المنشورة في المجلة البريطانية للأمراض الجلدية يمكن أن يؤدي مرض الحزاز المسطح أيضا إلى ثعلبة مما يؤدي إلى مزيد من ترقق الشعر. ومع ذلك توصلت الدراسة إلى أن مرض الحزاز المسطح  هو تأثير جانبي غير شائع للغاية لعملية زراعة الشعر.  وتلاحظ أن الدراسة كشفت فقط عن سبعة مرضى عانوا من هذا المرض بعد إجراء عملية زراعة الشعر مع عدم وجود أي تاريخ مرضي له قبل إجراء العملية الجراحية.

الحكة
نظرا لأن إجراء عملية زراعة الشعر تنطوي على إنشاء جروح صغيرة في فروة الرأس من أجل زرع الشعر. فسوف يحدث اتكون لقشرة الجروح عبر مئات أو ربما الآلاف من بصيلات الشعر
مما يؤدي إلى الشعور بالحكة في المنطقة المزروعة كما  يجب على المرضى تجنب الخدش. لأن القيام بذلك يمكن أن يزيل قشرة الجرح ويؤخر عملية الشفاء. و يمكن أن يساعد الغسيل اليومي للشعر باستخدام شامبو غير عطري في تخفيف الشعور بالحكة.
الأثار الجانبية الأكثر شيوعا لزراعة الشعر
خدر أو تنميل
بالعودة إلى الدراسة التي أجريت عام 2014 المنشورة في المجلة الدولية لعلم  أمراض الشعر سوف يواجه حوالي 10% من المرضى الإحساس بالخدر في أعقاب العملية الجراحية لزراعة الشعر. قد يستمر هذا لعدة أسابيع بعد العملية الجراحية ولكنه عادة ما يكون تأثير جانبي مؤقت يتلاشى مع مرور الوقت حيث يتكيف الجسم مع عملية الزرع.

الفواق
الفواق هو من الآثار الجانبية الأقل شيوعا حيث يوجد في حوالي 4% من مرضى زراعة الشعر. وفقا لعمليات زراعة الشعر التي يتم إجراؤها قد يكون سبب الفواق سببا للتهيج الموضعي للنهايات العصبية الناتجة عن العملية الجراحية.
على وجه الخصوص يمكن أن يؤدي تهيج الأذني الخلفي وفروع الضفيرة العنقية إلى حدوث الفواق. علاوة على ذلك ترتبط بعض الأدوية المقدمة للمرضى بعد العملية الجراحية مثل الستيرويدات بالفواق.

 الخراجات
عادة ما تظهر الخراجات في المنطقة المتلقية بعد نشاط زرع واسع النطاق كما يمكن أن تختلف الخراجات في الحجم وغالبا ما تكون باللون الأرجواني. لحسن الحظ هذه الخراجات عادة ما تكون حميدة وسوف تختفي بعد أسبوعين أو ثلاثة أسابيع.
الأثار الجانبية الأكثر شيوعا لزراعة الشعر

مخاوف إضافية قد تحدث بعد زراعة الشعر

التندب
سوف تترك المنطقة المانحة المستخدمة في عملية زراعة الشعر ندبة واسعة أو مرتفعة في حين أن الندوب التي أثيرت غير شائعة إلى حد ما يتم الإبلاغ عن ندوب واسعة في حوالي 15% من المرضى.
عادة يمكن استخدام الشعر المحيط لتغطية الندبة الظاهرة ومع ذلك لا يزال من الممكن أن يتسبب في تلف المظهر الجمالي. وفي بعض الحالات قد تتسبب في منع نمو الشعر في المنطقة المانحة. علاوة على ذلك فإن ظهور الندبة قد يمنع مرضى زراعة الشعر من اللجوء إلى قصات الشعر القصيرة  مثل قصات crew.

من يجب تجنب اللجوء لزراعة الشعر؟

على الرغم من أن عملية زراعة الشعر آمنة بشكل عام مع كون معظم الآثار الجانبية مؤقتة. إلا أن الكثير من الدراسات  تشير إلى أن هناك بعض الأشخاص الذين يجب عليهم تجنب عمليات زراعة الشعر تماما وهذا يشمل:
  • أولئك الذين ليس لديهم كميات كبيرة كافية من الشعر في المنطقة المانحة لزرعهم في المنطقة المتلقية.
  • النساء اللاتي لديهن انتشار واسع لتساقط الشعر عبر فروة الرأس.
  • الأشخاص الذين يعرف أنهم يتشكل لديهم ندبات جدرة وهي الندوب السميكة التي تثار عادة من المنطقة المصابة بعد العملية الجراحية.
  • أولئك الذين يخضعون للعلاج الطبي مثل العلاج الكيميائي والذي يؤدي إلى تساقط الشعر.
  • سدادات الشعر التي تبدو غير طبيعية  وقبيحة.
في حين أن الآثار الجانبية المحتملة لزراعة الشعر عديدة إلا أنها لا تزال تعتبر إجراء آمن نسبيا. في معظم الحالات تكون الآثار الجانبية مؤقتة على الرغم من أن العديد منها يمكن أن يغير المظهر التجميلي للمريض ويسبب عدم الراحة لفترة قصيرة من الوقت. فيما يتعلق بالآثار الجانبية طويلة الأجل فإن تندب الأشكال المختلفة هو الأكثر شيوعا ويجب على أولئك الذين يشكلون ندبات الجدرة تجنب الخضوع لعملية زراعة الشعر تماما.
بالإضافة إلى الآثار الجانبية يجب على من يفكرون في إجراء عملية زراعة الشعر استشارة الطبيب مسبقا والتأكد من تحديدهم لأخصائي زراعة الشعر حتى لا يتعرضوا لخطر الإصابة بنزيف أو إصابة أخرى أثناء العملية. من الناحية المثالية يجب أن يكون الطبيب المحترف الذي يؤدي عملية زراعة الشعر هو عضو في الجمعية الدولية لبحث أمراض الشعر وهي منظمة غير ربحية تضم أكثر من 1100 عضو ينتمون إلى 70 دولة.

أفضل زيت شعر فى السعودية

اذا كنت تعانى من تساقط الشعر بكافة درجاته يمكنك الاستعانة بحلول أخرى أكثر أمانا واقل تكلفة.منها زيوت الشعر التى تساعد على تكثيف الشعر ومنع التساقط وفى هذا الموضوع تعرف على أفضل زيت شعر فى السعودية
زيت لافندر الخليج

تعليقات

محتويات الموضوع